السعودية في يومها الوطني 88.. خطى ثابتة على طريق البناء والنهوض الاقتصادي
الأحد 13 محرم 1440 - 11:54 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-9-2018
جدة (يونا) - تحتفل المملكة العربية السعودية اليوم 23 سبتمبر، بالذكرى 88 ليومها الوطني، احتفاء بيوم توحيدها على يد مؤسسها الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود.
واليوم الوطني مناسبة لاستذكار سجل التضحيات الجسيمة ومسيرة الإنجازات التي حققتها المملكة في عهد المؤسس وأبنائه الملوك من بعده.
وتحل ذكرى اليوم الوطني هذا العام والمملكة تسير بخطى ثابتة وواثقة على طريق البناء التنموي والنهوض الاقتصادي تحت قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، ما جعلها تحتل مكانة مرموقة بين دول العالم، وتلعب دورا مؤثرا في تحقيق الأمن والسلم الإقليمي والدولي، فضلا عن كونها حاضنة قبلة المسلمين وقلب العالم الإسلامي.
وللمملكة موقع جغرافي استراتيجي، فهي أهم بوابة للعالم بصفتها مركز ربط للقارات الثلاث، وتحيط بها أكثر المعابر المائية أهمية. حيث تقع في أقصى الجنوب الغربي من قارة آسيا، يحدها غربا البحر الأحمر، وشرقا الخليج العربي والإمارات وقطر، وشمالا الكويت والعراق والأردن، وجنوبا اليمن وسلطنة عمان. وهي تشغل أربعة أخماس شبه جزيرة العرب بمساحة تقدر بنحو 2.000.000 كيلومتر مربع.
يبلغ عدد سكان المملكة ما يقرب 33.413.660 نسمة حسب تقديرات الهيئة العامة للإحصاء لمنتصف 2018، منهم 20.768.627 نسمة سعوديون، و12.645.033 نسمة من المقيمين والأجانب.
ويعتبر الاقتصاد السعودي من أهم الاقتصادات المتميزة بالثروات التي تجعل من الاستثمار فيها اقتصادا متينا يتمتع بنمو وإنتاجية مستدامين، حيث تمتلك 18% من احتياطي النفط العالمي، وتصنف على أنها أكبر دولة مصدرة له. كما أنها غنية بالذهب والفوسفات واليورانيوم، وتتمتع بوفرة في بدائل الطاقة المتجددة، فضلا عن كونها أصبحت قبلة آمنة للاستثمارات من مختلف دول العالم.
والسعودية دولة فاعلة في رسم سياسة الاقتصاد العالمي، باعتبارها عضوا في مجموعة العشرين الدولية التي تضم أقوى 20 اقتصادا حول العالم.
ويختلف مناخ المملكة من منطقة لأخرى لاختلاف تضاريسها، فهو قاري حار صيفا، بارد شتاء، وأمطارها شتوية، ويعتدل المناخ على المرتفعات الغربية والجنوبية الغربية، أما المناطق الوسطى فصيفها حار وجاف وشتاؤها بارد وجاف. وترتفع على السواحل درجة الحرارة والرطوبة.
وتسقط الأمطار في فصل الشتاء والربيع، وهي أمطار قليلة على مناطق كبيرة من المملكة ماعدا المرتفعات الجنوبية الغربية من المملكة فأمـطارها موسمية صيفية غزيرة نسبيا. أما الرطوبة فترتفع على السواحل والمرتفعات الغربية في معظم أيام السنة، وتقل كلما اتجهنا إلى الداخل.

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي