الأحد 22 ذو القعدة 1436 - 16:01 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-9-2015
جدة (إينا) - اعتمد وزير الحج الدكتور بندر بن محمد حَجَّار رئيس جائزة وزارة الحج لأفضل الأعمال الإعلاميِّة، أسماء الفائزين بالجائزة في دورتها الثالثة عشرة لموسم حج عام ١٤٣٥هـ.
وقد جاءت نتيجة الأعمال الفائزة التي رفعتها اللجنة العلمية للجائزة لوزير الحج رئيس الجائزة وفق الآتي.
- جائزة أفضل تغطية، فازت بها جريدة "الجزيرة" لما تميزت به من تغطية موسعة ومواكبة لموسم الحج، في جميع الفنون الصحفيِّة من تقارير وتحقيقات وحوارات واستطلاعات وصور فوتوغرافيِّة ومقالات وأخبار شملت جميع محاور وفروع الجائزة.
أما نتائج الفائزين بالجوائز الفردية في فروع ومحاور الجائزة فكانت وفق الأتي:
محور الإعلام الورقي: فاز بفرع التّقارير الصحافي هاني اللحياني من جريدة الرياض عن موضوعه: "إعلام الحج لايزال تقليدياً ويبحث عن جائزة عالمية".
كما فاز الصحافي حاتم الرحيلي من جريدة الوطن في هذا الفرع عن موضوعه: "تحت الخطر.. الوطن ترصد رحلة الـ ١٤ ساعة لتنقل المخالفين من المدينة إلى مكة":
وفي فرع الريبورتاجات، فاز الصحافي محمّد رابع سليمان من جريدة المدينة بجائزة هذا الفرع وذلك لما بذله من جهود كبيرة ونشاط ملحوظ في إعداده "١٣" عملاً صحافيِّا متنوعاً شمل تغطيات موسعة ركز فيها على دعوة الحجاج للالتزام بالسكينة في الحج، والتفرغ لأداء ركن الحج الأكبر في جو إيماني روحاني يتسم بالإخوة الاسلامية.
أما فرع الاستطلاعات، فقد فاز بها الصحافي عبدالعزيز العمري من جريدة اليوم بفرع الاستطلاعات وذلك لما بذله من جهود موفقة ونشاط ملحوظ لإعداد"١٢" عملاً صحافياً، بتغطيات شاملة لموسم الحج في مختلف الفنون الصحافيِّة تتبع فيها موكب الحج ونقل القارئ  بتقاريره إلى الجو الايماني الذي كان يتمتع به الحجاج في المشاعر المقدسة.
وفاز في فرع الحِوارات، الصحافي علي بن غرسان من جريدة عكاظ وذلك لقيامه بإجراء "٥" حِوارات شاملة ومتنوعة مع عدد من المسؤولين عن شؤون الحج وجهود الدولة وأعمالها المقدمة لخدمة حجاج بيت الله الحرام، وحث الحجاج للاستفادة منها بصورة مثالية وفق التشريعات والقوانين، وقد لامست هذه الحِوارات أهداف الجائزة.
ومنحت جائزة النّدوات مناصفةً بين: الصحافي أشرف الحسيني والصحافيِّة تهاني خوج وهما من جريدة "مكَّة" حيث قام الصحافي أشرف الحسيني بإجراء مجموعة من النّدوات المتنوعة مع عدد من المسؤولين عن شؤون الحج لامست أهداف الجائزة وسعت إلى القاء الضوء على الفرص الخدمية التي يمكن للحجاج استثمارها، وبيَّنت جهود الحكومة المتواصلة لسلامة وراحة الحجاج.
أما الصحافيِّة تهاني خوج فقامت بإجراء عدد من النّدوات التي اتسمت بالشمولية والتنوع مع بعض المسؤولين عن شؤون الحج.
وتوجت بجائزة المقال الكاتبة الدكتورة خيرية السقاف من جريدة "الجزيرة" وذلك لقيامها بكتابة سلسلة المقالات عن الحج، تميزت بالعمق في الطرح، وأبرزت الكاتبة في مقالاتها مشهد الحج العظيم وتجلياته الإيمانية بأسلوب أدبي أخاذ.
وفي فرع الصور الفوتوغرافيه، منحت الجائزة مناصفة بين المصور الصحافي علي حميدة من جريدة "الوطن" والمصور الصحافي محمد يحيى من جريدة "الحياة".
أما المصور الصحافي محمد يحيى فقد التقاط بكمرته صورة معبرة بعنوان "رجال أمن يساعدون مسناً في رمي الجمرات" أبرز فيها اللمسات الإنسانية التي يتمتع رجال الأمن، وألقى الضوء من خلالها على بعض من جهود رجال الأمن في مساعدة ضيوف الرحمن.
وتم حجب جائزة الكاريكاتير لعدم وجود أعمال منشورة في موسم حج عام ١٤٣٥ تتميز بالجّدة والابتكار، وترقى لأهداف الجائزة.
 وفي مجال الإعلام "المرئي" و"المسموع"، فاز برنامج "الحج عرفة" من هيئة الإذاعة والتلفزيون السعودي "مركز تلفزيون جدة" من تقديم الإعلامي خالد بن محمد البيتي، والذي تحدث له عدد من المسؤولين ناقشوا عالمية الحج ووسطيته، وأبرزوا أهمية الاستفادة من التسهيلات والتجهيزات التي وفرتها الحكومة لحجاج البيت العتيق، وحث المتحدثون للبرنامج العاملين في منظومة الحج على الإخلاص والصدق في اداء واجباتهم تجاه ضيوف الرحمن، إضافة إلى أن البرنامج استعرض في فيلم وثائقي وبمهنية عالية مسيرة الحج بين الماضي والحاضر.
وفي فرع التّقارير، فاز برنامج "أجيال في الحج" لقناة "أجيال" من هيئة الإذاعة والتلفزيون بفرع التّقارير، حيث أبرز البرنامج من خلال التقرير الذي بثه بعنوان "خدمة الكشاف" الجهود التطوعية الإنسانية التي يقدمها شباب كشافة المملكة العربية السعودية على مدى اكثر من نصف قرن لخدمة ضيوف الرحمن من خلال عمليات إرشاد الحجاج التائهين ومساعدة المرضى وكبار السن والأطفال، إضافة لتقديم البرنامج "٩" حلقات أخرى إرشادية تتعلق بخدمات الحجاج
وفي فرع التقارير الوثائقية، فاز بالجائزة برنامج "رحلة العمر" وذلك عن حلقة "صندوق الحاجّ الماليزي" الذي أُذيع من إذاعة جدّة خلال موسم الحج وأبرز ما يقوم به صندوق الحاج الماليزي "تابونج حاج" من تدريب وتنظيم وتوعية وإرشاد قبْلي للحجاج الماليزيين قبل توجههم للأراضي المقدسة مما أسهم في تنظيم رحلتهم للحج بصورة مثالية يمنك ان تكون نموذجاً يحتذى للهيئات التي تقوم على تنظيم شؤون الحجّ في العالم الاسلامي.
وفاز برنامج "مناسك " من إذاعة القرآن الكريم بفرع الاستطلاعات عن حلقة "الحج .. أمن وأمان" التي أكدت على المحافظة على الأمن الوارف والأمان المستتب ليؤدي الحجاج مناسكهم بطمأنينة وخشوع.
وفي محور الاعلام الإلكتروني، فاز الكاتب عبدالرزّاق سعيد حسنين من جريدة "مكة الإلكترونية" بجائزة المقال الصحفي وذلك لقيامه بكتابة عدد "٨" مقالات في شؤون الحج، نُشرت في تواريخ مختلفة خلال موسم الحج وموضوعات تتعلق بالحج مثل: مهنة الطوافة، نظافة المشاعر المقدسة، وحملت بعض الرؤى لتطوير أداء بعض الجهات ذات العلاقة بمنظومة الحج.
ومنحت جائزة التقارير مناصفة بين موقع "المنسك الإلكتروني" وجريدة "عسير نيوز الإلكترونة"حيث بذل موقع "المنسك الإلكتروني" جهوداً كبيرة في إعداد تقارير متنوعة تناولت قضايا الحج وشملت التوعية والإرشاد والتعريف بالأنظمة الخاصّة بموسم الحج ودعوة الحجاج إلى الرفق والسكينة وتجلية مبادئ الإسلام خلال رحلة الحج الإيمانية.
كما قامت جريدة "عسير نيوز الإلكترونية" بجهود في إعداد إصدار خاص عن الحج، تميز بالشمولية والتنوع وتجسيد المواقف الإنسانية ودعوة الحجاج إلى الانصراف لأداء مناسكهم في سكينة وخشوع مع حسن الاستفادة مما وفرته الحكومة من إمكانات مادية وتقنية، وما حشدته من تجهيزات وتسهيلات كبيرة لهم.
وقد هنأ الأمين العام للجائزة سليمان بن عواض الزايدي الفائزين والفائزات بفوزهم بالجائزة في دورتها الثالثة عشرة وأبان بأن الاحتفال بهم سيكون برعاية وزير الحج رئيس الجائز بتاريخ ١٤ ذي الحجة ١٤٣٦ في احتفال رسمي لهذه المناسبة.
وقال الامين العام للجائزة إن امانة الجائزة قد بدأت الترتيب للدورة الرابعة عشرة للجائزة عن موسم حج ١٤٣٦ ويسرها أن تستقبل الاعمال المرشّحة لهذه الدورة من المؤسسات الاعلامية والكتاب والصحفيين مع نهاية شهر ذي الحجة ١٤٣٦ باذن الله.
(انتهى)
ص ج
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي