الأربعاء 13 صفر 1442 - 09:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-9-2020
جدة (يونا) - دعا الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، الدول الأعضاء وأجهزة ومؤسسات المنظمة ذات الصلة والمنظمات غير الحكومية إلى تكثيف جهودها في معالجة المخاطر التي تواجه كبار السن خاصة في ظل الإجراءات التي اتخذتها الدول لمواجهة تداعيات تفشي فيروس كورون المستجد، كما دعا لوضع سياسات وبرامج لضمان حياة صحية أفضل وتعزيز الرفاهية لكبار السن وتوفير المرافق اللازمة لتلبية احتياجاتهم.
جاء ذلك في إطار احتفال المجتمع الدولي باليوم العالمي لكبار السن في الأول من شهر أكتوبر من كل عام، الذي أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الخامسة والأربعين عام 1990.
وإدراكا من منظمة التعاون الإسلامي لأهمية حماية المسنين ورفاههم، أصدر مجلس وزراء الخارجية قراراً بشأن الحفاظ والرفاه والضمان الاجتماعي لكبار السن وذوي الإعاقة في العالم الإسلامي في دورته الثانية والأربعين عام 2015، كما اعتمدت الدورة الأولى للمؤتمر الوزاري للتنمية الاجتماعية استراتيجية المنظمة حول حماية كبار السن ورفاههم في الدول الأعضاء.
وبهذه المناسبة التي تصادف الذكرى الـ 30 لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة للاحتفال باليوم العالمي لكبار السن، عبر الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي عن أمله في أن تبذل الدول الأعضاء وأجهزة ومؤسسات المنظمة ذات الصلة المزيد من الجهود من أجل تقديم الحماية والرعاية لكبار السن وتحقيق رفاهيتهم تنفيذاً لقرارات المنظمة والاستراتيجية ذات الصلة.
(انتهى)
oic
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي