الأربعاء 15 ذو الحجة 1441 - 15:20 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 5-8-2020
القاهرة (يونا) - استعرض سامح شكري وزير الخارجية المصري، محدّدات الرؤية المصرية إزاء سبل التوصل إلى تسوية شاملة ومستدامة للأزمة الليبية عبر تثبيت وقف إطلاق النار ومواصلة الجهود الرامية لتفعيل إعلان القاهرة استكمالاً لمسار برلين.
جاء ذلك خلال اتصال هاتفي تلقاه شكري من أرانشا جونزاليس لايا وزيرة الشئون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية، حيث تناولا سبل العمل قدماً نحو المزيد من الارتقاء بالعلاقات الثنائية بين مصر وإسبانيا، وكذلك التشاور حول الملفات الإقليمية ذات الاهتمام المُشترك.
وصرح أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، اليوم الأربعاء، بأن الوزيرين تطرقا، خلال الاتصال، إلى تطورات القضية الفلسطينية، حيث أكد الوزير شكري على أهمية الحفاظ على حل الدولتين وفقاً لمقررات الشرعية الدولية ذات الصلة، وضرورة عدم اتخاذ أي إجراءات أحادية في ظل ما يتردد حول نوايا إسرائيلية لضم أجزاء من الأراضي الفلسطينية المحتلة، التي من شأنها تقويض فرص السلام.
بدورها، أكدت الوزيرة أرانشا جونزاليس لايا أهمية احتواء كافة أوجه التصعيد في منطقة شرق المتوسط وضرورة احترام قواعد القانون الدولي واتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار، مع إيلاء الأهمية لاستقرار الوضع في شرق المتوسط.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي