الإثنين 22 ذو القعدة 1441 - 19:19 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 13-7-2020
(pngegg)
الرياض (يونا) - أكدت سفارة أذربيجان لدى المملكة العربية السعودية، أن هجوم أرمينيا على مواقع القوات المسلحة الأذربيجانية باستخدام المدفعية على الحدود الأرمينية الأذربيجانية هو عمل عدواني وعنف واستفزازي. مشيرة إلى أن وحدات حرس الحدود الأذربيجاني نشرت في جزء كبير من حدود الدولة مع أرمينيا في مقاطعتي قازاخ وتوفوز، وذلك للحيلولة دون الأعمال التخريبية ومنع حدوث حالات قد تؤدي إلى التوتر في الحدود المشتركة، في الوقت الذي تواصل فيه أرمينيا عسكرة حدود الدولة بشكل مخطط وتستهدف المدنيين عمداً.
وقالت السفارة في بيان لها اليوم (تلقى اتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي يونا نسخة منه): انتهكت القوات المسلحة الأرمينية نظام وقف إطلاق النار في الحدود بين أذربيجان وأرمينيا وقصفت بالمدفعية مواقع القوات المسلحة الأذربيجانية ابتداء من ظهر يوم أمس 12 يوليو 2020 م. وحاولت وحدات القوات المسلحة لأرمينيا الهجوم للاستيلاء على المواقع الأذربيجانية في اتجاه مقاطعة توفوز الأذربيجانية الواقعة في الحدود المشركة باستخدام طلقات المدفعية. وردت القوات المسلحة الأذربيجانية بالمثل وألحقت بالعدو ضربات وأجبرته على الانسحاب.
وناشد بيان السفارة المجتمع الدولي أن يدين بشدة سياسة أرمينيا العدوانية ضد أذربيجان واستفزازاتها على الحدود حيث تقع المسئولية الكاملة عن الوضع المتوتر الحالي على عاتق القيادة الأرمينية.
وأوضح البيان، أنه قد استشهد جنديان أذربيجانيان وأصيب 5 آخرون بجروح نتيجة هذه الاشتباكات، وأن الوضع القتالي تحت سيطرة القوات المسلحة الأذربيجانية ولم يتمكن الجانب الأرمني من الاستيلاء على أي موقع.
وأضاف البيان: تحاول أرمينيا من خلال هذه المغامرة العسكرية جر المنظمات العسكرية والسياسية التي هي عضو فيها إلى الصراع الأرمني الأذربيجاني بغرض التهرب من المسؤولية عن احتلالها وعدوانها على أراضي أذربيجان. لافتاً إلى أن عدوان أرمينيا على أذربيجان منذ ما يقارب من 30 عاماً والاستفزازات على الحدود يتعارض مع الوثائق القانونية للمنظمة العسكرية السياسية التي أرمينيا عضو فيها.
وفي الوقت نفسه، تسعى القيادة الأرمينية بهذه الطريقة إلى التصعيد وتحويل الانتباه عن القضايا الداخلية الناجمة عن المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تفاقمت بسبب تفشى جائحة COVID-19 على نطاق واسع في أرمينيا نتيجة لسياسة خاطئة.
وأوضح البيان أن أرمينيا احتلت إقليم قراباغ الجبلي الأذربيجاني وسبع مقاطعات أذربيجانية مجاورة له جراء عدوانها العسكري على أذربيجان، بانتهاك ميثاق الأمم المتحدة والالتزامات القانونية الدولية الأخرى. وتطالب قرارات مجلس الأمن للأمم المتحدة رقم 822 و853 و874 و884 بالانسحاب الكامل وغير المشروط للقوات الأرمينية من الأراضي المحتلة لأذربيجان.
واكد البيان أن الاستفزاز الذي ترتكبه أرمينيا على الحدود هو دليل آخر على عدم اهتمام يريفان الرسمية بحل الصراع الأرميني الأذربيجاني من خلال المفاوضات.
ولفت البيان إلى أن هذا الهجوم الاستفزازي الذي تشنه أرمينيا في حين يواجه المجتمع الدولي تفشي جائحة COVID-19، يدلل على استمرار انتهاك أرمينيا لنظام وقف إطلاق النار مرة أخرى وأن دعم أرمينيا لمبادرة الأمين العام للأمم المتحدة العالمية لوقف إطلاق النار فيما يتعلق بجائحة COVID-19  ليس سوى نفاق.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي