الأربعاء 10 ذو القعدة 1441 - 10:09 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 1-7-2020
وما
نواكشوط (يونا) - أعرب رؤساء مجموعة دول الساحل الخمس وفرنسا عن ارتياحهم للانطلاقة الرسمية لقيام "تحالف دولي من أجل الساحل". داعين إلى تقديم الدعم لهذا التحالف وتحديد بنيته وأدوات إدارته بالتعاون الوثيق مع الأمانة التنفيذية لمجموعة الخمس في الساحل.
وناشد القادة، في بيان ختامي أصدروه في أعقاب قمة نواكشوط، أمس الثلاثاء، المنظومة الدولية إلى تقديم المزيد من الدعم العسكري لمحاربة الإرهاب في المنطقة، مشيدين في هذا الصدد بالدعم الذي قدمته فرنسا والولايات المتحدة والشركاء الآخرين، ومثمنين ما تم تنفيذه من بنود خارطة الطريق التي وافقت عليها مجموعة دول الساحل.
ورحب الرؤساء في بيانهم الختامي، الذي نشرته الوكالة الموريتانية للأنباء (وما)، بمقترحات الأمين العام للأمم المتحدة مطالبين بوضع القوة المشتركة ضمن البند السابع من ميثاق الأمم المتحدة وتمويلها.
وجدد الرؤساء الدعوة لإلغاء المديونية الخارجية لبلدان الساحل التي تعاني صعوبات جمة ليس أسهلها الخطر الإرهابي والتهديد الأمني وإنما البنى التنموية الهشة والتأثيرات الكارثية لجائحة فيروس كورونا المستجد، وتوجهوا بالشكر لكافة الشركاء الذين أبدوا استعدادا لدعم خطط محاربة الجائحة التي وضعتها دول الساحل.
واستعرض رؤساء دول مجموعة الساحل والرئيس الفرنسي، خلال الاجتماع، ما تم تنفيذه من بنود خارطة الطريق المتفق عليها خلال قمة "بو" بفرنسا المنعقدة في 13 يناير 2020، وتقييم الوضعية في الساحل.
وأكد البيان أن القمة الحالية تمثل مرحلة جديدة في إطار متابعة الالتزامات المشتركة التي تم التعهد بها خلال قمة "بو" في فرنسا. كما تأتي في سياق دولي يشهد تطورات كبيرة خاصة فيما يتعلق بتصاعد الهجمات الإرهابية في الساحل وتدهور الوضع الأمني في ليبيا بما ينذر بحدوث مخاطر حقيقية على الاستقرار في الساحل وفي شبه المنطقة، والذي يواجه اختبارا صعبا بسبب تفشي جائحة (كوفيد 19) التي أصبحت تأثيراتها الاقتصادية والاجتماعية بادية بصورة خطيرة.
وشارك في القمة، بالإضافة إلى الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، الرئيس الدوري لمجموعة دول الساحل، رئيس تشاد إدريس ديبي إتنو، ورئيس النيجر إيسوفو محمادو، ورئيس مالي إبراهيم ببكر كيتا، ورئيس بوركينا فاسو روش مارك كابوري، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، ورئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي موسى فاكي مهمات، والأمينة العامة للمنظمة الدولية للفرانكفونية لويز موشيكي وأبو.
كما شارك في القمة عبر الفيديو المستشارة الألمانية انجيلا ميركل، ورئيس وزراء إيطاليا جوزيبي كونتى، والأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش، ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشل.
(انتهى)
ص ج/ ح ص

 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي