الخميس 04 ذو القعدة 1441 - 13:02 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 25-6-2020
الرباط (يونا) - تطلق منظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) ومؤسسة الوليد للإنسانية، التي يرأسها الأمير الوليد بن طلال، مبادرة الاستجابة لتداعيات جائحة كوفيد-19 في كوت ديفوار، اليوم الخميس 25 يونيو 2020.
يتم تدشين المبادرة بمشاركة أداما ديوارا، وزير التعليم العالي رئيس اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة في كوت ديفوار، وفريق من مؤسسة نجم كرة القدم السابق ديدييه دروغبا.
وتتضمن المبادرة توفير إمدادات غذائية ومنتجات طبية للمجتمعات الأكثر احتياجا في المناطق المتضررة، والمساعدة في تخفيف المعاناة الناتجة عن التداعيات الاقتصادية لانتشار فيروس كورونا المستجد، وتعزيز قدرات التصنيع المحلية لإنتاج مستحضرات النظافة الشخصية ومعدات الحماية في أفريقيا والتوعية بأهمية النظافة، فضلاً عن دعم وتمكين رواد ورائدات الأعمال الشباب في القطاعات غير الرسمية والمحلية.
وفي معرض تأكيدها على أهمية المبادرة، قالت الأميرة لمياء بنت ماجد سعود آل سعود، الأمين العام لمؤسسة الوليد للإنسانية: "لدينا جميعا دور نلعبه في مواجهة الوباء، فعندما نحمي صحتنا، فإننا نحمي صحة مجتمعاتنا".
وأضافت: "نحن فخورون بأن نكون جزءًا من مبادرة في كوت ديفوار من شأنها دعم الأشخاص الأكثر احتياجا بموارد قيمة لزيادة الوعي الصحي وحماية صحة الأجيال الحالية والمقبلة".
من جهته، قال النجم ديدييه دروجبا: "في الأوقات الصعبة نحتاج إلى دعم بعضنا البعض، ومن خلال توفير هذه الموارد الحيوية يتم تمكين أفراد الأسر من إعالة أنفسهم وضمان صحتهم. أنا فخور بدعم جهود الوليد للإنسانية والإيسيسكو في مساعدة المجتمعات في كوت ديفوار".
وتعليقا على المبادرة، أكد الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام للإيسيسكو: أهمية مساعدة ودعم الدول الأعضاء في الإيسيسكو لمواجهة تداعيات الجائحة. مشيرا إلى أن القطاع الخاص في هذه البلدان سيستفيد من هذا الدعم وغيره، وهو القطاع الذي تُشكل المؤسسات الصغيرة نحو 95٪ منه، وفي حال انهياره تحتاج إعادة بنائه إلى عقود.
وأضاف: "بالعمل معا، يمكننا دعم المؤسسات الصغيرة، التي ستدعم أيضًا المجتمعات لتحقيق انتعاش أكثر كفاءة وازدهارًا".
يذكر أن منظمة الإيسيسكو ومؤسسة الوليد للإنسانية سبق أن أعلنتا عن خطط عمل تهدف إلى تقديم الدعم إلى 10 دول، هي: السودان والمغرب وبوركينافاسو وتشاد ومالي ونيجيريا وموريتانيا وكوت ديفوار والنيجر والسنغال، لتعزيز قدرات إنتاج المطهرات والأقنعة الواقية وأجهزة التنفس الصناعي، ودعم وتمكين النساء ورجال الأعمال الشباب في القطاع غير الرسمي والمحلي.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي