الإثنين 06 شعبان 1441 - 18:41 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 30-3-2020
جدة (يونا) - جدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين، مناشدته جميع القادة والأحزاب في أفغانستان العمل سويا من أجل وقف عاجل ودائم لإطلاق النار والحد من العنف.
وحث الأمين العام الجميع على الحوار للتوصل إلى المصالحة الشاملة والسلام الدائم في إطار عملية السلام التي تقودها أفغانستان وتمتلك زمامها.
وفي هذا الظرف الحرج الذي يتطلب دعم التضامن والوحدة الوطنية لمكافحة جائحة كوفيد – ١٩ (كورونا المستجد)، شدد الأمين العام على أهمية دعم جميع القادة والأحزاب الجهود والإجراءات الاحترازية التي اتخذتها جمهورية أفغانستان للحد من انتشار المرض ووقاية مواطنيها من تفشي الوباء.
وذكّر في هذا الصدد بالقرارات الصادرة عن القمة والإجتماعات الوزارية لمنظمة التعاون الإسلامي وإعلان مكة المكرمة الصادر في 11 يوليو 2018 الذي اعتمده "المؤتمر الدولي للعلماء من أجل السلام والأمن في أفغانستان"، مجددا التزام منظمة التعاون الإسلامي الثابت بمساعدة الشعب الأفغاني على تحقيق المصالحة الشاملة والسلام الدائم والاستقرار والتنمية في إطار الإجماع الوطني.
وكان الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي قد رحب بتوقيع الاتفاق بين الولايات المتحدة الأمريكية وحركة طالبان الأفغانية في العاصمة القطرية الدوحة يوم 29 فبراير 2020 والذي من المؤمل أن يمهد الطريق لمفاوضات تشمل كل الأطراف الأفغانية من أجل التسوية السياسية السلمية من خلال عملية السلام بقيادة الأفغان.
(انتهى)              
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي