الأربعاء 25 جمادى الثانية 1441 - 09:34 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 19-2-2020
الرباط (يونا) - أعلن الدكتور سالم بن محمد المالك، المدير العام لمنظمة العالم الإسلامي للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، عن البدء في دراسة شاملة حول مستقبل العالم الإسلامي في أفق 2050، تقوم بها الإيسيسكو لتكون جاهزة بنهاية العام الجاري. داعيا الباحثين من جميع أنحاء العالم إلى مشاركة المنظمة في تحقيق رؤيتها الجديدة.
كما أعلن الدكتور المالك إطلاق برنامج "إيسيسكو الاستشراف"، الذي سيقوم بعمل دراسات استشرافية وتنظيم دورات تدريبية وتقديم منح دراسية للشباب في ميدان الاستشراف، بالتعاون مع مراكز الاستشراف العالمية.
جاء ذلك في كلمة المدير العام للإيسيسكو، أمس الثلاثاء، خلال الجلسة الختامية لمنتدى المستقبل، الذي نظمته الإيسيسكو بالتعاون مع مؤسسة كونراد أيدناور الألمانية، وتواصلت أعماله على مدى يومين بمشاركة أكثر من 30 شخصية من أبرز خبراء الاستشراف الاستراتيجي والذكاء الاصطناعي في العالم.

وقال الدكتور المالك في كلمته: إن تاريخ المنظمة يتغير، وانطلاقتها الجديدة تفتح آفاقا متعددة، ونجاح المنتدى يرسم مسارات واقعية لإيسيسكو المستقبل. مقدما الشكر للمشاركين في أعمال المنتدى على ما قدموه من عصارة فكر استباقي، تواكب الرؤية الجديدة للمنظمة، التي تجعلها منارة إشعاع دولي في مجالات اختصاصاتها، ودعاهم إلى طرح الأفكار وتقديم المقترحات للمنظمة، التي سيتم أخذها بعين الاعتبار، مؤكدا أن الإيسيسكو ستلعب دورا كبيرا في توليد الأفكار ووضع الاستراتيجيات الاستشرافية والاستباقية في مجالات اختصاصاتها، وستكون بيت خبرة لدول العالم الإسلامي.
وفي ختام كلمته قدم المدير العام للإيسيسكو الشكر لمؤسسة كونراد أديناور، وممثلها في المغرب ستيفن كروجت، على دعم فكرة المنتدى منذ البداية والتعاون على تنفيذها، كما شكر كل من ساهم في نجاح الحدث من فريق الإيسيسكو، مؤكدا عزم المنظمة على تنظيم منتدى المستقبل سنويا، بالإضافة إلى منتديات أخرى تواكب المتغيرات، ومنها منتدى"مهن الغد"، الذي ستنظمه الإيسيسكو في شهر يونيو 2020م.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي