الأربعاء 27 جمادى الأولى 1441 - 12:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 22-1-2020
جنيف (يونا) - افتتحت أمس الثلاثاء بقصر الأمم المتحدة بجنيف أشغال دورة 2020 لمؤتمر نزع السلاح برئاسة الممثل الدائم للجزائر لدى مكتب الأمم المتحدة السفير رشيد بلباقي وباقي المنظمات الدولية بسويسرا.
ودعا وزير الشؤون الخارجية الجزائري صبري بوقدوم، في رسالة وجهها للمؤتمر، إلى "الاستلهام من مبادئ الأمم المتحدة من أجل تعبئة إرادتهم السياسية اللازمة لإعادة بعث أشغال هذه الهيئة".
كما ذكر "بالإسهامات الهامة التي قدمها الجزائر في مجال نزع السلاح، وبشكل خاص نزع السلاح النووي، من خلال المسؤوليات التي تحملها في إطار هذا المؤتمر ومعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية وأول لجنة للأمم المتحدة بنيويورك وبرئاسته المشتركة هذه السنة للمؤتمر من أجل تسهيل دخول معاهدة الحظر الشامل للأسلحة النووية حيز التنفيذ".
ويمثل المؤتمر فرصة للجزائر لإبراز دورها التقليدي كفاعل ناشط ضمن الهيئات الأممية.
ووفقا لمبدأ التناوب سيتولى رئاسة دورة 2020 على التوالي كل من الجزائر والأرجنتين وأستراليا والنمسا وبنغلاديش وبيلاروسيا.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي