الخميس 14 جمادى الأولى 1441 - 09:13 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-1-2020
نيامى (يونا) - استقبل رئيس جمهورية النيجر محمـدو إيسوفو، أمس الأربعاء في نيامي، الدكتور سالم بن محمـد المالك، المدير العام للمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو)، بحضور كل من الدكتور داوودا ممادو مارتي، وزير التعليم الأولي ومحو الأمية والنهوض باللغات المحلية والتعليم المدني رئيس اللجنة الوطنية في النيجر، وأحومود محمـد، وزير إدارة ديوان رئيس الجمهورية، وحدود محمـد، كاتب الدولة المكلف بالميزانية.
وخلال اللقاء، قدم الدكتور المالك الشكر لرئيس النيجر على حفاوة الاستقبال التي لقيها خلال زيارته الرسمية الحالية للنيجر، واستعرض رؤية الإيسيسكو الجديدة، وتطرق إلى مجالات التعاون المشترك بين الإيسيسكو وجمهورية النيجر في مجالات عمل المنظمة، والمشروعات والبرامج والأنشطة التي تم التخطيط لتنفيذها خلال الفترة المقبلة.
من جانبه أكد الرئيس إيسوفو أهمية الدبلوماسية الثقافية، وضرورة العمل على تصدير الثقافة الإسلامية التنويرية، لما للثقافة من دور فعال في مواجهة الأفكار المتطرفة، مشيرا إلى أن بعض الشباب يسقطون في فخ الإرهاب، الذي أصبح للأسف ظاهرة في بعض المجتمعات، نتيجة غياب الثقافة والتعليم الجيد.
وأوضح أن دول القارة الإفريقية تعاني من مشكلات كثيرة، وإن لم تستطع هذه الدول تطوير أنظمة التعليم بها فلن تستطيع مواكبة التطور الحادث في العالم، على المستوى الاجتماعي وعلى مستوى التطور التكنولوجي.
ونوه إيسوفو بأهمية المنظمات الدولية، مشيدا بالإيسيسكو لما لها من دور في تقديم الحضارة الإسلامية للعالم، ووعد بأن يكون التعاون بين النيجر والمنظمة مثمرا جدا، وبأنه سيدعم الإيسيسكو بكل ما تحمله الكلمة من معنى، ووجه وزير المالية بأن تسدد النيجر كامل حصتها للمنظمة.
وفي ختام اللقاء قدم رئيس النيجر الشكر للمدير العام للإيسيسكو على مبادرة المنظمة بإطلاق قافلة طبية تربوية اجتماعية في إحدى قرى النيجر نهاية شهر مارس 2020، ورحب بعقد لقاء السيدات الأول في الدول الإفريقية أعضاء الإيسيسكو بالنيجر في مارس المقبل، والذي سيتم تنظيمه بالتعاون بين حكومة النيجر والمنظمة.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي