الثلاثاء 01 ربيع الأول 1441 - 11:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 29-10-2019
(وات)
تونس (يونا) - أعرب رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد، لدى استقباله وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بقصر قرطاج الاثنين، عن اعتزازه بعلاقات الصداقة العريقة بين تونس وألمانيا. مشددا على أهمية مزيد العمل من أجل تطوير مجالات التعاون على المستوى الثنائي وفي إطار الاتحاد الأوروبي.
وأبرز سعيد، وفق بلاغ لرئاسة الجمهورية، تطلّع تونس إلى الاستفادة من التجربة الألمانية في مجال الحوكمة والشفافية وتطبيق القانون ومكافحة الفساد من أجل الانتقال من دولة القانون إلى مجتمع القانون والانتهاء من مرحلة الانتقال السياسي إلى الانتقال الاقتصادي والاجتماعي.
كما أكّد رئيس الدولة على أهمية التركيز في الفترة القادمة على دفع نسق الاستثمار الألماني في تونس وتطوير مشاريع التعاون بين البلدين. مشدّدا على أهمية تعزيز التعاون العلمي والجامعي وفتح آفاق جديدة أمام الطلبة التونسيين في الجامعات الألمانية.
من جانبه، عبّر وزير الخارجية الألماني عن سعادته باستقباله من قبل رئيس الجمهورية كأوّل وزير خارجية يزور تونس إثر الانتخابات الأخيرة.
ونوّه بتميز التجربة التونسية، وأكّد أنّ الانتخابات التونسية الأخيرة لاقت إعجاب وتقدير المتابعين في ألمانيا، معتبرا أنّها أعطت إشارات إيجابية من شأنها أن تعزّز ثقة رجال الأعمال والمستثمرين في مستقبل البلاد.
وأكّد وزير الخارجية الألماني التزام بلاده بمواصلة دعم تونس والوقوف إلى جانبها واستعدادها لتعزيز الشراكة معها في كافة المجالات، مذكّرا بمساهمة ألمانيا في معاضدة جهود التنمية ببعث مشاريع اقتصادية في تونس.
كما تطرّق اللقاء إلى الوضع في ليبيا والاستعدادات الألمانية الجارية لتنظيم مؤتمر برلين لحلّ الأزمة الليبية والمشاورات التي تجريها ألمانيا مع عدد من الدول المعنية لبلورة رؤية مشتركة تضمن نجاح هذا المؤتمر وتُسهم في إيجاد حلّ سياسي دائم للملف الليبي يُراعي مصلحة الشعب الليبي.
يذكر أن وزير الخارجية الألماني يقوم بزيارة لتونس الاثنين، التقى خلالها رئيس الجمهورية قيس سعيد، ونظيره التونسي خميس الجهيناوي، بعد أن كان زار ليبيا أمس الأول الأحد.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي