الإثنين 15 صفر 1441 - 10:55 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-10-2019
(وات)
تونس (يونا) - كشفت تقديرات أولية نشرها مساء أمس الأحد عدد من مؤسسات سبر الآراء عن فوز ساحق لأستاذ القانون الدستوري قيس سعيد في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية التونسية السابقة لأوانها على منافسه رجل الأعمال والاتصال نبيل القروي.
وأظهرت نتائج سبر الآراء عند الخروج من مكاتب الاقتراع (بعد حوالي ساعتين)، نشرتها مؤسسة "سيغما كونساي" حصول المترشح المستقل قيس سعيد (61 عاما) على ما يناهز 77 بالمئة من أصوات الناخبين، في حين اكتفى منافسه رئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي (56 عاما) بحوالي 23 بالمئة من الأصوات.
كما كشفت نتائج مؤسسة "إيمرود كونسيلتينغ"، عن حصول سعيد على 72 بالمئة من الأصوات، في حين تحصل القروي على حوالي 27 بالمئة من أصوات الناخبين.
وتوجه الأحد، وفق إحصائيات غير مكتملة للهيئة العليا المستقلة للانتخابات، قرابة 58 بالمئة من الناخبين إلى مكاتب الاقتراع وذلك من بين 7 ملايين و74 ألفا و566 مسجلين، وهو ما يفوق نسبة المشاركة في الدور الأول للانتخابات الرئاسية التي بلغت 45 بالمئة.
وكان سعيد، الوافد الجديد على المشهد السياسي، فاز بالمرتبة الأولى في الدور الأول من الانتخابات الرئاسية، بعد أن حصل 18.4 من أصوات الناخبين في حين فاز القروي بالمرتبة الثانية بــ 15.58، متقدمين على 24 مترشحا آخرين من بينهم رئيس الحكومة الحالي يوسف الشاهد (حزب تحيا تونس) ورئيس البرلمان بالنيابة عبد الفتاح مورو (حركة النهضة) ووزير الدفاع الحالي عبد الكريم الزبيدي (مستقل مدعوم خصوصا من حزبي نداء تونس وآفاق تونس).
واللافت في الدور الثاني للانتخابات الرئاسية أن الحملة الانتخابية لكلا المترشحين كانت "صامتة" إلى حدود الثماني وأربعين ساعة الأخيرة قبل الدخول في فترة الصمت الانتخابي، بالنظر إلى "غياب" المترشحين وعدم ظهورهما للرأي العام والاتصال بمناصريهما، حيث كان نبيل القروي موقوفا على ذمة القضاء منذ 23 أغسطس 2019 في قضايا تتعلق "بتبييض الأموال والتهرب الضريبي"، في حين خير قيس سعيد عدم القيام بحملة انتخابية "حتى لا يقال إنه استغل وضع منافسه لفائدته"، وفق تعبيره.
وشارك المترشحان سعيد والقروي ليلة الجمعة الماضي في مناظرة تلفزيونية نظمتها مؤسسة التلفزة التونسية (عمومية) بالتعاون مع جهات أخرى وبثتها أيضا قنوات تلفزيونية خاصة، حيث استقطبت أكثر من 6 ملايين مشاهد من تونس، بحسب بعض الاحصائيات.
وحظي سعيد في الدور الثاني للرئاسية بدعم أحزاب وقوى من عائلات سياسية مختلفة فائزة في الانتخابات التشريعية، التي جرت يوم 6 أكتوبر الحالي، من بينها حزب حركة النهضة (إسلامي)، الفائز بـ52 مقعدا وحزب التيار الديمقراطي (22 مقعدا) وائتلاف الكرامة "المحافظ" (21 مقعدا) وحركة الشعب (قومي) الفائز بـ16 مقعدا، إلى جانب أحزاب "الوطنيين الديمقراطيين الموحد" (يسار) و"الاتحاد الشعبي الجمهوري" و"الجمهوري" و"حراك تونس الإرادة" و"المؤتمر من أجل الجمهورية" و"التكتل".
قيس سعيد، الذي اختار عبارة "الشعب يريد" شعارا لحملته الانتخابية، وهو شعار برز إبان أحداث الثورة التونسية سنة 2011، ما فتئ يؤكد على أنه مستقل عن كل الأحزاب وسيظل كذلك حتى بعد انتخابه.
وقال في ذات الاتجاه إنه يرى أن عهد الأحزاب قد "أفلس وولى"، وأن السلطة "ستكون بيد الشعب الذي يقرر مصيره ويسطر خياراته"، وسمى هذا التوجه بـ"الانتقال الثوري الجديد".
وأكد توجهه المعلن حين صرح بأنه سيقدم تعديلات في الدستور "ليكون البناء قاعديا"، وقال إنه اختار عبارة "الشعب يريد" شعارا لحملته الانتخابية، لتلخص تمسكه بأهداف الثورة التي قامت أساسا ضد منظومة حكم رزحت تحتها تونس منذ الاستقلال.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي