الإثنين 03 محرم 1441 - 12:11 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 2-9-2019
القاهرة (يونا) - دعا البرلمان العربي اليوم الاثنين هندوراس وناورو إلى مراجعة موقفهما بشأن القدس. مشددا على ضرورة الالتزام بالقرارات الدولية بشأن وضع المدينة التاريخي والقانوني.
جاء ذلك في رسائل مكتوبة وجهها رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي لرئيسي هندوراس خوان هرنانديز وناورو بارون واكا، وإلى رئيسي برلماني الدولتين.
وأعرب السلمي في هذا الإطار عن "الرفض التام" لقرار هندوراس افتتاح مكتب تجاري يحمل صفة دبلوماسية في القدس المحتلة وقرار ناورو الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.
وأكد أن "هذه القرارات والإجراءات غير المسؤولة تمثل خرقا صريحا للقانون الدولي ويرفضها الشعب العربي رفضا قاطعا"، مشددا على أن "أية قرارات تهدف إلى تغيير طابع مدينة القدس المحتلة ليس لها أي أثر قانوني ولاغية وباطلة".
وحث على مراجعة مثل هذه القرارات والإجراءات وإلغائها من جانب الدولتين "امتثالا لقرارات مجلس الأمن ذات الصلة واحتراما لعلاقاتهما مع الدول العربية والإسلامية".
وأشار السلمي إلى أن قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في ديسمبر 2017 دعا جميع الدول إلى الامتناع عن إنشاء بعثات دبلوماسية في مدينة القدس المحتلة وعدم الاعتراف بأية إجراءات أو تدابير مخالفة لتلك القرارات.
ودعا رئيسي هندوراس وناورو إلى الالتزام بما أقرته الأمم المتحدة من قرارات ذات صلة بمدينة القدس المحتلة، ومنها قرار مجلس الأمن الدولي رقم 478 لعام 1980 الذي اعتبر ضم القوة القائمة بالاحتلال (اسرائيل) للقدس "باطل ولاغيا". 
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي