السبت 09 ذو الحجة 1440 - 22:53 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-8-2019
(واس)
مكة المكرمة (يونا) - استقرت جموع حجاج بيت الله الحرام في المشعر الحرام مزدلفة، للمبيت بها، بعد نفرتهم من عرفات، استعداداً لأداء أعمال يوم النحر غداً الأحد.
واتسمت حركة الحجاج نحو المشعر بالانسيابية، حيث تم نقل نحو 700 ألف حاج بنظام حافلات النقل الترددي، فيما تم نقل حوالي 350 ألفا عبر قطار المشاعر، بينما نقل البقية عبر وسائل النقل التقليدية، وآثر بعض الحجاج المشي إلى مزدلفة عبر الممرات المخصصة لذلك.
وصلى الحجاج في مزدلفة المغرب والعشاء جمع تأخير، وبدأ بعضهم في جمع الحصى استعدادا لرمي الجمار غداً.
وكثفت الحكومة السعودية استعداداتها في المشعر لتمكين الحجاج من قضاء ليلتهم في مزدلفة براحة وطمأنينة.
ووفرت أمانة العاصمة مياه الشرب ومقاعد للجلوس والراحة على طرق المشاة، كما دهنت الطرق بطلاء خاص لتخفيف درجات الحرارة، في تقنية حديثة تستخدم لأول مرة.
ونشرت وزارة الصحة 6 مراكز صحية على طول طرق المشاة بين مشعري مزدلفة وعرفة، مجهزة بأحدث التجهيزات الصحية، ومزودة بفرق طبية متخصصة، للتعامل مع أي طارئ.
وكثفت القوات الأمنية انتشارها على طول المشعر، مع زيادة عدد طلعات الهليكوبتير لتنفيذ أعمال المسح الجوي، بهدف ضبط الأمن، والتحكم بحركة الحشود، والتدخل عند اللزوم لتفكيك الازدحامات، والتكتلات البشرية.  
كما جندت المديرية العامة للدفاع المدني أكثر من 17 ألف عنصر من قواتها، تدعمهم أكثر من 3 آلاف آلية، و10 مراصد إلكترونية، إضافة إلى مشاركة 1500 متطوع، لفرض إجراءات السلامة في المشعر، والتدخل عند حصول أي طارئ.
ورشحت وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد أكثر من 800 داعية ومترجم، للقيام بأعمال الإرشاد الديني في المشعر، إلى جانب زيادة عدد الخطوط الهاتفية إلى ما يزيد عن 140 خطا هاتفيا تعمل على مدار الساعة بست لغات للرد على فتاوى الحجاج. 
(انتهى)
ز ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي