الثلاثاء 20 ذو القعدة 1440 - 08:57 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 23-7-2019
بروكسل (يونا) - اجتمع عدد من الشركاء الدوليين اليوم الاثنين لمناقشة الجهود الحالية الرامية إلى دعم الحل السلمي للأوضاع الحالية والتحديات التي يواجهها السودان.
حضر الاجتماع، الذي ترأسه الاتحاد الأوروبي، ممثلون عن كل من الأمم المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأفريقي ومصر وإثيوبيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة والنرويج والسعودية والإمارات وقطر، إضافة إلى ممثلين عن المؤسسات المالية الدولية الرئيسية.
وذكرت دائرة العمل الخارجي الأوروبي التي استضافت الاجتماع في بيان، أن المشاركين أكدوا أنهم لا يزالون ملتزمين بدعم الانتقال الذي يقوده المدنيون وتطلعوا إلى الإنشاء السريع للسلطات الانتقالية بمسؤوليات واضحة وشفافة، بالإضافة إلى التمتع بالقدرة الحقيقية على تحقيق تطلعات الشعب السوداني من أجل السلام والاستقرار والانتعاش الاقتصادي.
واعتبر المشاركون أن الإعلان السياسي الموقع بين الطرفين في 17 يوليو الجاري يشكل خطوة إيجابية، كما شددوا على أهمية قيام الأطراف بالتوقيع الفوري على الإعلان الدستوري المتوقع والبدء في تنفيذ الإصلاحات السياسية والاقتصادية اللازمة.
وأكدوا على أهمية قيام الأطراف السودانية بضمان التنفيذ السليم للاتفاقيات الانتقالية التي تم التوصل إليها ومراقبتها. مشيرين إلى أنهم مستعدون لتقديم الدعم في هذا السياق.
وذكروا أن تشكيل حكومة بقيادة مدنية ومبدأ التقدم في الالتزامات التي وافقت عليها الأطراف السودانية يظلان أساسيين في تسهيل تقديم الدعم الاقتصادي والتقني للسودان.
وتشارك المجتمعون في التزام واضح باتباع نهج منسق من أجل ضمان دعم فعال وشفاف للمرحلة الانتقالية، بالإضافة إلى المساءلة الكاملة تجاه الشعب السوداني.
(انتهى)
​ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي