الأحد 23 محرم 1441 هـ
الخميس 17 شوال 1440 - 14:46 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 20-6-2019
الصور من مركز الإعلام والاتصال بالايسيسكو
الرباط (يونا) - اختتمت أمس أعمال الاجتماع الثامن للجنة التراث في العالم الإسلامي الذي عقدته الإيسيسكو في مقرها الدائم في الرباط، يومي 18 و19 يونيو 2019م، وشارك فيه ممثلو الدول الأعضاء في اللجنة من الكويت، موريتانيا، إندونيسيا، باكستان، أوزبكستان، الكاميرون، كوت ديفوار، نيجيريا الاتحادية، بالإضافة إلى ممثل اللجنة العلمية (من المملكة المغربية) في اللجنة.
وقد اعتمدت اللجنة التقرير الجديد الذي يرصد الانتهاكات الإسرائيلية للمسجد الأقصى ومحيطه (الصادر عن الاجتماع العاشر للجنة خبراء الإيسيسكو الآثاريين المكلفين بإعداد تقارير فنية حول الانتهاكات الإسرائيلية على المسجد الأقصى ومحيطه، المنعقد يومي 3 و4 أبريل 2019، في مقر الإيسيسكو).
واعتمدت اللجنة تعديل نظامها الداخلي وقائمة أسماء خبراء التراث الثقافي المادي وغير المادي ضمن اللجنة العلمية المساعدة للجنة.

ووافقت اللجنة على تسجيل خمسة مواقع تراثية على اللائحة النهائية للتراث في العالم الإسلامي، وثلاثة عشر موقعا تراثيا على اللائحة التمهيدية للتراث، في انتظار استكمال ملفات ترتيبها.
كما ثمنت اللجنة قرار الإدارة العامة للإيسيسكو بتسجيل مئة موقع تراثي جديد على "لائحة التراث في العالم الإسلامي"، في أفق استفادة هذه المواقع من صندوق دعم المشاريع التراثية، الذي تم إنشاؤه في الإدارة العامة للإيسيسكو، ومنحها الأولوية في عمليات الترميم والصون والحماية، ودعوة الدول الأعضاء للمساهمة المالية في هذا الصندوق؛ وتوجيه المزيد من الأنشطة للمحافظة على عناصر التراث الثقافي غير المادي في الدول الأعضاء، وتسجيل أكثر عدد ممكن من روائع هذا التراث على قائمة التراث العالمي الإسلامي والعالمي.
ودعت اللجنة الدول الأعضاء في الإيسيسكو إلى العمل على إعداد قوائم لحصر عناصر التراث المادي وغير المادي فيها، وتأثيث "البوابة الإلكترونية للمعالم والمواقع التاريخية والأثرية في العالم الإسلامي"، التي أنشأتها الإيسيسكو لتضم قائمة المعالم والمواقع التاريخية والأثرية ذات الأهمية الحضارية والإنسانية، التي تزخر بها الدول الأعضاء، ووضع قاعدة بيانات ببليوغرافية ورقميّة تفاعليّة لمختلف عناصر التّراث المعماري والعمراني، في العالم الإسلامي، وتعزيز الأنشطة التوعوية الموجهة لفائدة الطلبة والشباب للتعريف بالتراث الثقافي المادي وغير المادي، وسبل استثماره في تحقيق التنمية.

واعتمدت اللجنة شعار الإيسيسكو للمواقع التراثية المسجلة على لائحة التراث الإسلامي، ومخاطبة الدول الأعضاء لوضعه على المواقع المسجلة، واعتمدت اختيار يوم 25 سبتمبر من كل سنة للاحتفال بـ "يوم التراث في العالم الإسلامي"، تزامنا مع تاريخ تأسيس منظمة التعاون الإسلامي. كما دعت الإيسيسكو إلى إعداد دليل للمعايير التفصيلية الأكاديمية والفنية والخرائطية والقانونية اللازم توفرها في ملفات الترشيح للتسجيل على لائحة التراث في العالم الإسلامي؛ وإعداد دليل تدريبي على طرق وآليات استيفاء المعايير المطلوبة في ملفات الترشيح للتسجيل على لائحة التراث في العالم الإسلامي؛ وإيفاد خبراء إلى جهات الاختصاص في الدول الأعضاء لمساعدتها على إعداد ملفات الترشيح على لائحة التراث في العالم الإسلامي.
ورحبت اللجنة برغبة وزارة الثقافة في المملكة العربية السعودية لتسجيل 11 موقعا تراثيا على لائحة التراث في العالم الإسلامي، وأشادت بعزمها دعم برامج الإيسيسكو ذات الصلة بحماية التراث في العالم الإسلامي، فنيا وماليا. ودعا أعضاء اللجنة الإدارة العامة للإيسيسكو للعمل على تنظيم دورات تدريبية مكثفة لفائدة أطر الدول الأعضاء لتكوينهم على تقنيات إعداد ملفات ترشيح المواقع التراثية ومظاهر التراث غير المادي بتسجيلها على لائحة التراث في العالم الإسلامي.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي