الثلاثاء 02 رمضان 1440 - 12:04 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-5-2019

فيينا (يونا) - أكد مكتب الأمم المتحدة المعني بمكافحة المخدرات والجريمة، أهمية آليات التعاون التي تعزز الثقة وتبادل المعلومات بين وكالات ومؤسسات مكافحة الإرهاب الرئيسية في الدول الأعضاء، للتغلب على العقبات والتحديات العملية التي تواجه التعاون في القضايا المتعلقة بالإرهاب والأنشطة الإرهابية والمقاتلين الأجانب.
وثمن المكتب الأممي - في بيان صدر عن مقره الرئيس بالعاصمة النمساوية فيينا - جهود "فرقة العمل متعددة الوكالات" التي أنشأها العام الماضي، لتعزيز التعاون في قضايا الإرهاب بين دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتعزيز إنفاذ القانون وتحقيق العدالة الجنائية في قضايا المقاتلين الأجانب، وتسليم الإرهابيين المشتبه بهم إلى السلطات المعنية في الدول الأعضاء لتقديمهم إلى العدالة.
وأوضح البيان، أن فرقة العمل المتعددة الوكالات، هي عبارة عن شبكة تعاون في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، تتألف من جهات تنسيق أمنية وقضائية من دول المنطقة مكلفة بالتحقيقات والملاحقات القضائية والتعاون في القضايا الإرهابية، وتعمل كحافز لبناء ثقة متبادلة قوية بين الجهات المعنية في دول المنطقة من أجل تعزيز التعاون الفعال في هذا المجال.
وتركز فرقة العمل على تسهيل التعاون بين النظراء الإقليميين، في مجالات إجراء التحقيقات المشتركة، وتقديم المساعدة القانونية المتبادلة وتسليم المجرمين، وتحليل وحل التحديات التشغيلية التي تطرحها قضايا المقاتلين الأجانب، عن طريق الاتصالات المباشرة والمنتظمة وتبادل الممارسات الجيدة في الاستجابة للتحديات التنفيذية.
(انتهى)
ص ج/ ح ص

جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي