الإثنين 01 رمضان 1440 - 12:07 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 6-5-2019
موقع جامعة الدول العربية
القاهرة (يونا) - دعا أحمد أبوالغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، إلى العمل بخطى متسارعة لتحقيق التقارب بين المنتمين إلى مختلف الثقافات والأديان، وتعزيز قيم الحوار والتسامح وقبول الآخر، خاصة في ظل تزايد التحديات والتهديدات المرتبطة بدخول الاختلافات الفكرية والعقائدية إلى دائرة العنف الدموي أو العمل الإرهابي.
جاء ذلك في بيان أصدرته الجامعة العربية عقب استقبال أمينها العام أحمد أبو الغيط، ميجيل موراتينوس الممثل السامي لسكرتير عام الأمم المتحدة لتحالف الحضارات أمس الأحد بمقر الجامعة.
ولفت أبو الغيط إلى ما حدث مؤخرا في كل من نيوزيلاندا وسريلانكا وما قامت به الجماعات الإرهابية والمتطرفة من انتهاكات واسعة ووحشية في عدد من الدول العربية على مدار السنوات الأخيرة. مشيرا في الإطار ذاته إلى أن الأمر يستلزم اتخاذ خطوات متكاملة على المستويين الحكومي والمجتمعي لمواجهة هذه التحديات تداعياتها.
وأوضح محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للجامعة أن المسؤول الدولي استعرض خلال اللقاء أبعاد عمله والاتصالات التي يجريها منذ توليه مهام منصبه في يناير الماضي من أجل مد جسور التواصل والحوار بين الأطراف الدولية المعنية خاصة بين الزعامات الروحية والدولية، وذلك بهدف العمل على توفير بيئة مناسبة للتعامل مع التحديات القائمة نتيجة تصاعد التطرف والاستقطاب الديني والعنصري.
وأشار إلى أن الأمين العام للجامعة أعرب عن ترحيبه بالعمل على تعزيز التعاون بين المنظمتين في هذا الصدد مع النظر في تطوير مذكرة التفاهم الموقعة بين الأمانة العامة ومكتب الممثل السامي لتحالف الحضارات في عام 2008 لتواكب التطورات التي شهدها العالم في هذا الإطار على مدار السنوات الأخيرة والنقاشات الدائرة سواء على مستوى الدول، أو على مستوى الزعامات الدينية والمجتمعية، أو فيما بين الأكاديميين والمتخصصين.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي