الخميس 07 رجب 1440 - 08:57 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 14-3-2019
(أرشيفية)
الرباط (يونا) - حذر الأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي محمد القريشي نياس من مخاطر التهويد التي تهدد مدينة القدس المحتلة.
وأكد نياس خلال افتتاح أعمال الدورة الـ14 لمؤتمر اتحاد مجالس الدول الأعضاء في منظمة التعاون الإسلامي، أن القدس تتعرض إلى هجمة احتلالية غير مسبوقة تتمثل في تنفيذ مشاريع تهويدية، مع تمدد الاستيطان الذي يلف المدينة المقدسة لعزلها عن محيطها الفلسطيني.
وأضاف: إن الفلسطينيين يتعرضون للعدوان المستمر، حيث يعاني قطاع غزة بشكل خاص من أوضاع كارثية بسبب الحصار. مشددًا على أهمية وحدة الصف الفلسطيني ليخدم القضية الفلسطينية العادلة وليستجيب لتطلعات الشعب الفلسطيني والشعوب الإسلامية.
 واعتبر الأمين العام لاتحاد مجالس الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي، في سياق آخر أن الأمة الإسلامية في حاجة إلى وقفة تأمل لإحداث التغيير المطلوب من خلال امتلاك ناصية العلم والاهتمام بالشباب الذي يعتبر أمل الأمة.
ودعا نياس إلى عقد ندوة للبرلمانيين الشباب تشارك فيها كل المجالس الأعضاء بغية بحث سبل العناية بهم على مستوى الاتحاد. وتتضمن أعمال الدورة انتخاب هيئة المكتب، واعتماد تقرير الدورة الـ21 للجنة العامة للاتحاد، ودراسة واعتماد عدد من التقارير ومشاريع القرارات المقدمة في اجتماعات سابقة، فضلا عن ترشيح أعضاء اللجنة العامة للاتحاد لسنة 2019، وترشيح أعضاء اللجنة التنفيذية للاتحاد وأعضاء اللجان الدائمة المتخصصة لسنة 2019.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي