الإثنين 04 رجب 1440 - 22:34 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 11-3-2019
صورة أرشيفية (الفرنسية)
بروكسل (يونا) - دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) اليوم الاثنين، المانحين المشاركين في (مؤتمر بروكسل الثالث حول مستقبل سوريا والمنطقة) الذي يستضيفه الاتحاد الأوروبي غدا الثلاثاء، إلى مواصلة عطائهم السخي تجاه أطفال سوريا والدول المجاورة.
وقالت المديرة التنفيذية للمنظمة هينريتا فور في بيان: "هناك حاجة إلى تمويل يمكن التنبؤ به وغير مقيد ومتعدد السنوات لتلبية الاحتياجات الفورية وطويلة الأجل للأطفال وأسرهم داخل سوريا وعبر المنطقة".
وأشارت فور إلى أنه "يوجد اليوم اعتقاد خاطئ ومفزع بأن الصراع في سوريا يقترب بسرعة من نهايته، إلا أن الأمر ليس كذلك فالأطفال الموجودون في أجزاء من البلاد يظلون في خطر أكبر من أي وقت آخر خلال الصراع المستمر منذ ثمانية أعوام".
واستذكرت في هذا المجال أنه في عام 2018 وحده لقي 106 أطفال مصرعهم في القتال وهو أعلى عدد يتم تسجيله على الإطلاق في عام واحد منذ بداية الحرب، مضيفة: "إن هذه ليست سوى الأرقام التي تمكنت الأمم المتحدة من التحقق منها، ما يعني أن الأرقام الحقيقية من المحتمل أن تكون أعلى من ذلك بكثير".
من جهته قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (اونروا) بيير كراهنبول في بيان: إنه سيسلط الضوء خلال المؤتمر على عمل (أونروا) في سوريا "من على خط المواجهة ومحنة أكثر من نصف مليون لاجئ فلسطيني تأثروا بشدة من النزاع والذين فر بعضهم إلى لبنان والأردن وغيرها من الدول".
وأوضح في هذا المجال أن (أونروا) هي أكبر عملية للأمم المتحدة في سوريا حيث توفر ما يقارب من 4000 موظف في جميع أنحاء البلاد في مجالات التعليم والطوارئ والصحة، كما تعد واحدة من أكبر برامج المساعدات النقدية في العالم وخدمات التمويل الأصغر، وكذلك التدريب التقني والمهني للشباب.
(انتهى)
ز ع/ ح ص 
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي