السبت 02 رجب 1440 - 19:37 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 9-3-2019

جنيف  (يونا) - عقد وفد من مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية برئاسة مدير إدارة المساعدات الطبية والبيئية الدكتور عبدالله بن صالح المعلم ندوة بعنوان "الأطفال والأزمة الإنسانية في اليمن" على هامش الدورة الـ 40 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف.
وأوضح الدكتور المعلم ما قدمه المركز للمنكوبين في العالم عبر البرامج الإغاثية والإنسانية. مبينًا أن أكثر من 4 ملايين امرأة و6 ملايين طفل في اليمن يعانون من أزمة إنسانية قاسية جراء الانتهاكات الحوثية المستمرة لحقوق الإنسان حيث أصبحت الأوضاع الإنسانية أكثر صعوبة ومرارة.

واستعرض المعلم إسهامات مركز الملك سلمان للإغاثة في التخفيف من معاناة هذه الفئات الأشد تضررا في اليمن من خلال مشروعات إنسانية تتماشى مع القوانين الدولية وتهدف إلى الحد من الانتهاكات الدولية من قبل المليشيات الحوثية التي عانى منها ملايين الأطفال والنساء في اليمن على مدى ما يقارب 4 سنوات.
وتابع: ومن أبرز المشروعات التي قدمتها المملكة ممثلة بالمركز، التي تعد أكبر دولة مانحة في اليمن، مركز إعادة تأهيل الأطفال الذين جندتهم ميليشيا الحوثي ممن هم تحت سن الثامنة عشرة، كما جرى العمل على إدماجهم في المجتمع وتقديم الخدمات النفسية والاجتماعية والتعليمية لهم من قبل خبراء متخصصين.
وأفاد المعلم: إننا حضرنا لإيصال رسالة معاناة المواطنين اليمنيين خصوصا الفئات الأكثر ضعفا كالنساء والأطفال من ممارسات ميليشيا الحوثي الإرهابية. مبينا أن الميليشيا تستخدم الأطفال في التجنيد في تناقضات مع كل المواثيق الدولية ومنها اتفاقية جنيف، والقانون الدولي الصادر في روما الخاص بجرائم الحرب، وقانون العمل الدولي.
وقالت الخبيرة الدولية في مجال الصحة أستريد ستيكالبيرغر: إن الأزمة الإنسانية في اليمن تعد من أكبر الأزمات في العالم. منوهة بقيام مركز الملك سلمان للإغاثة بعمل جبار ومميز في اليمن، حيث نفذ حوالي 328 مشروعا بقيمة ملياري دولار أمريكي وهي أكبر مساهمة إنسانية في العالم لليمن.
ووجهت المنظمات الدولية في الندوة اتهامات لجماعة الحوثي في اليمن بتجنيد الأطفال والدفع بهم في ميادين القتال وحمل السلاح، ما يعد انتهاكا صريحا للمواثيق الدولية الخاصة بحماية حقوق الطفل. مطالبة المجتمع الدولي ومجلس حقوق الإنسان بحماية الأطفال في اليمن.
وتناولت الندوة الوضع الإنساني في اليمن وتقييم موقف المجتمع الدولي من الأزمة الإنسانية، إلى جانب قضية إعاقة وصول المساعدات الإنسانية من قبل جماعة الحوثي التي تسيطر على 60% مواد الإغاثة المختلفة، ومدى تأثير الأزمة الإنسانية على شريحة الأطفال في اليمن.
((انتهى))
ح ع/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي