الأحد 23 محرم 1441 هـ
الإثنين 01 جمادى الأولى 1440 - 15:16 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 7-1-2019
رام الله (يونا) – قالت الحكومة الفلسطينية: إن اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي أوري أرئيل للمسجد الأقصى المبارك، ونزول مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون تحت المسجد الأقصى وتجوله في البلدة القديمة من عاصمتنا المحتلة، يعتبر جزءا من اعتداءات الاحتلال، ومحاكاة لاقتحامات واعتداءات المستوطنين، بل أراد بولتون من اقتحامه أن يقدم دعماً للاحتلال والعدوان على القدس والمسجد الأقصى وعلى الشعب العربي الفلسطيني وقيادته باسم إدارة ترامب المتطرفة.
وشدد المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان له، اليوم الاثنين، على أن المسجد الأقصى المبارك وكل ما تحيط به الأسوار وتبلغ مساحته (144 دونما) وله ما يرتفع عن الأرض حتى السماء وما ينزل حتى سبعة أراض، لا حق فيه سوى للمسلمين، وأن القدس المحتلة عام 67 أرض عربية منذ فجر التاريخ، وهي عاصمة فلسطين الطبيعية، كما نصت على ذلك الحقائق والشرائع والقوانين الدولية، وتعترف بها (138) دولة في العالم، وهي تلك التي تعترف بدولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية.
وطالب المحمود العالم بإدانة ما أقدم عليه بولتون وإدارته، والتحرك من أجل وقف الاعتداءات الاحتلالية وتطبيق القوانين الدولية التي تقضي بإزالة الاحتلال عن بلادنا وترسيخ أسس السلام الشامل بإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس العربية المحتلة على حدود عام 67.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي