الثلاثاء 26 شوال 1439 - 14:11 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 10-7-2018
جدة (يونا) - قال الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي الدكتور يوسف بن أحمد العثيمين: إن انعقاد المؤتمر الدولي للعلماء حول السلم والأمن في أفغانستان اليوم بجدة (غرب السعودية) يأتي في وقت مفصلي، يتطلع فيه الشعب الأفغاني إلى طيّ صفحة الماضي، وفتح صفحة جديدة، قائمة على لمّ الشمل والتسامح، ونبذ العنف، امتثالا لتعاليم ديننا الإسلامي الحنيف.
وأضاف في كلمة افتتح بها أعمال المؤتمر: إن أفغانستان، وهي إحدى الدول المؤسسة لمنظمة التعاون الإسلامي، تستصرخ، وتناشدُ الجميع الوقوف معها، ومساندتها لتحقيق الأمن والاستقرار في ربوعها، ولمّ شمل أبنائها من جميع الأعراق والطوائف والمكونات.
وخاطب العثيمين العلماء قائلا: إن أمامكم مسؤولية كبيرة وأمانة عظيمة ودورا أخلاقيا وشرعيا بالغ الأهمية، فنتاج ما سيثمر عنه اجتماعنا اليوم لن ينعكس فقط على الوضع في أفغانستان، وإنما على العالم الإسلامي بأسره، المترقب مساهمة فاعلة في معالجة مسألة التفسير الخاطئ لتعاليم الدين، وسعيكم لحرمان الفئات الباغية من اختطاف الدين والقتل والتدمير باسم الإسلام، والإسلام منه براء.
وتابع العثيمين: إنكم مطالبون اليوم بالعمل على تعزيز مبادئ التعايش بين الأعراق، وأتباع المذاهب الدينية المختلفة، والمساهمة بهذا الجهد في تعزيز المصالحة الوطنية التي يشارك فيها المجتمع الأفغاني بجميع مكوناته وأطيافه، وذلك من خلال تبني نهج شامل ينبع من داخل المجتمع الأفغاني ذاته، ويعالج الجوانب السياسية والثقافية والاقتصادية والاجتماعية المختلفة.
وأكد أن منظمة التعاون الإسلامي ستقف مع جهود العلماء، وتشد من أزرهم، وتدعم توصياتهم، وستعمل على تنفيذها على أرض الواقع، استكمالا للأدوار التي قامت بها، ولاتزال، تجاه دعم أمن واستقرار أفغانستان.
وشدد على ضرورة خروج المؤتمر بنتائج إيجابية تضع نهاية للصراع والعنف في أفغانستان، وترسم خارطة مستقبل آمن على أساس تعاليم الإسلام السمحة، ورأب الصدع، وتوحيد الصف لإحلال السلام والأمن والاستقرار في أفغانستان بما يحقق وحدته وسلامة أراضيه، والوئام بين جميع مكوناته، وأطيافه، تمهيداً لمصالحة وطنية شاملة.
ويهدف المؤتمر، الذي يستمر يومين، ويحضره قادة علماء الدين في أفغانستان، ونخبة من العلماء المسلمين من أنحاء العالم، إلى توطيد السلم والاستقرار في أفغانستان، وإدانة الإرهاب والتطرف العنيف بكافة أشكالهما وتجلياتهما.
ويناقش المؤتمر في جلسته الأولى اليوم "المصالحة في الإسلام: دور العلماء في إحلال السلم والاستقرار في أفغانستان"، فيما ترتكز نقاشات الجلسة الثانية حول "موقف الإسلام من الإرهاب والتطرف العنيف".
 (انتهى)
صالح جقدان/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي