الأحد 24 شوال 1439 - 15:44 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 8-7-2018
رام الله (يونا) - أهابت الحكومة الفلسطينية، بالحكومات العربية والإسلامية التحرك الفوري على كافة المستويات من أجل وقف التصعيد والعدوان الاحتلالي ضد المقدسات الإسلامية والمسيحية وفي مقدمتها المسجد الأقصى المبارك وعلى مدينة القدس المحتلة بشكل كامل.
وقال المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، في بيان، اليوم الأحد: إن اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي المسجد الأقصى المبارك أقدس مقدسات العرب والمسلمين، وتفوهاته العنصرية الاحتلالية المنافية لكافة القواعد الأخلاقية والدينية والسياسية التي تربط أبناء البشرية، والتي ردد فيها الدعوة الاحتلالية ذات الأصول "الاستشراقية الاستعمارية التدميرية" من داخل المسجد الأقصى المبارك التي تحث على إقامة الهيكل المزعوم مكان المسجد الأقصى، هو تجاوز لكافة الخطوط واستجلاب للتوتر في بلادنا والمنطقة والعالم، وإبادة لكافة آمال السلام الذي يبحث العالم المتنور عن سبل إرساء أسسه ورعايته.
وأضاف المتحدث الرسمي: إن النُّذُرَ السيئة لم تتوقف عند اقتحام وزير الزراعة الإسرائيلي للحرم الشريف وما رافق ذلك من شؤم، بل تبعته عضو الكنيست عن حزب الليكود (شرين هشكل) وأطلقت هي الأخرى تفوهاتها الخيالية المفصولة عن الواقع والمنافية للحقيقة التاريخية التي تصادر المسجد الأقصى المبارك وقدسيته وعروبة المكان التي تعود إلى فجر التاريخ.
وحمّل المتحدث الرسمي، رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو وشريكه رئيس الإدارة الأمريكية دونالد ترامب المسؤولية الكاملة عن هذا التصعيد الخطير، الذي أمر به نتنياهو قبل أيام عندما حرض أعضاء الكنيست ووزراءه على اقتحام المسجد الأقصى المبارك وسط الدعم المباشر لسياسات الاحتلال من الرئيس ترامب.
(انتهى)
ص ج/ ح ص
جميع الحقوق © محفوظة لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي