الجمعة 24 رجب 1438 - 13:30 بتوقيت مكة المكرمة الموافق 21-4-2017
الصورة من الإنترنت
تورنتو (إينا) ـــ تقبل الجالية المسلمة في كندا على المواد الغذائية الحلال بشكل ملفت في السنوات الأخيرة، ما جعل بعض الشركات والمحلات التجارية تولي القطاع أهمية كبيرة، نظراً إلى حجم الأرباح المقدرة منه، وفق ما نشر موقع "براندون سان".
وقال سيلفان شارلبوا الأستاذ المتخصص في سياسات التوزيع الغذائي بجامعة دالهاوس إن : "القطاع الغدائي الحلال كبير جداً، ويقدر في العالم بحوالي 80 بليون دولار، ويشكل في كندا بليون دولار، غير أنه يتجه للارتفاع بشكل ملحوظ، مقارنة بباقي القطاعات الأخرى".
وبينما يوجد إقبال كبير من المسلمين على المواد الحلال المتوفرة بالمحلات التجارية الكبرى، إلا أن فئة منهم تخشى من إمكانيات الاحتيال أو التزوير في شهادات التوثيق بالحلال، وحيال ذلك، أوضح الإمام عمر سوبيدار مدير عمليات التوثيق في الهيئة الكندية لإدارة الحلال أن : "الهيئة تحرص على مراقبة كل عمليات الإنتاج، قبل التوثيق بشهادة الحلال، لتجنب كل محاولات التلاعب بالمستهلك، لقد كانت هناك تلاعبات كثيرة قبل العام 2004 م، ولم تكن هناك أي مراقبة صارمة للمواد الحلال".
وأضاف الإمام سوبيدار : "بعض تلك التلاعبات التي شهدناها، قررت الهيئة الكندية لإدارة الحلال التدخل بشكل غير مسبوق، لا تتدخل الحكومة الكندية أبداً في الشؤون الدينية، غير أنها اضطرت لذلك، نظراً إلى كل حالات التزوير والاحتيال على المستهلكين التي تم تسجيلها".
وعند إطلاقها في العام 2006 م، لم توثق الهيئة الكندية لإدارة الحلال سوى منتج واحد بشهادة الحلال، غير أن اليوم تتوفر منتجات استهلاكية كثيرة تقدر بالمئات، خاصة وأن الهيئة تتضمن أكثر من 30 مراقباً متواجدين بكل من مقاطعات أونتاريو، وألبرتا والكيبيك.
وفي سياق متصل، أطلقت مواطنة كندية مسلمة تدعى سليمة جيفاري موقعاً على شبكة الانترنت "halalfoodie.ca"، تبيع من خلاله كل المواد الاستهلاكية الحلال إلى الجالية المسلمة، وقد أقامت هذا المشروع بغية مساعدة ربات البيوت المسلمات، بعد أن لاحظت قلة توفر المواد الغذائية الحلال طوال الوقت بالمحلات التجارية كباقي المواد الأخرى.
تجدر الإشارة إلى أن سوق الحلال أصبحت سوقاً عالمية تشهد نسبة نمو سريعة جداً، وأكد الخبراء الاقتصاديون تحقيق القطاع نسبة نمو بنسبة 12 في المائة لعام 2014 م، كما لا تزال له إمكانات كبيرة وهامة بالنظر إلى ارتفاع عدد المسلمين في العالم، والذي يقدر بحوالي 2.5 في المائة سنوياً، ويشكل قطاع التغذية الحلال وحده إمكانات اقتصادية تقدر بحوالي 150 مليار دولار، هذا إلى جانب أن قطاع الحلال يمثل حوالي 16.4 من الإنفاق الغذائي على مستوى العالم.
(انتهى)                                                  إ ز
جميع الحقوق © محفوظة لوكالة الأنباء الإسلامية الدولية إينا